7) أخطاء يرتكبها الزوجين بعد الطلاق

ما رأيكم بهذه العبارات التي سمعتها من الرجال والنساء بعد الطلاق والإنفصال، فالعبارة الأولى كانت من إمرأة قالت لي : أشعر بأن ثقتي بنفسي اهتزت بعد طلاقي، أما العبارة الثانية فكانت من رجل قال : أشعر بأني أريد الإنتقام من طليقتي بعدما طلبت المخالعة وأجبرتني علي الإنفصال، والعبارة الثالثة لإمرأة قالت : لا أعتقد أني سأحب رجل في حياتي لأن عندي شعور بأن كل الرجال خونة، أما العبارة الأخيرة فكانت من رجل قال : اشعر بالوحدة بعد الطلاق ولا أشعر بأن عندي هدف بالحياة بسبب فقدي لأسرتي وأبنائي بعد طلاقي، وعبارات كثيرة سمعتها بعد الطلاق ولكني أحببت في هذا المقال أوضح (7) أخطاء يرتكبها الزوجين بعد الطلاق
الخطأ الأول هو (حب الإنتقام) وهذا شعور يأتي للإنسان في حالة لو أجبر علي الطلاق وخاصة لو قدم تضحيات كثيرة للأسرة ثم لم يجد معاملة حسنة في النهاية، فيشعر بالإحباط واليأس ويأتيه الشعور بحب الإنتقام، ولكن الصواب أن يضبط المطلق مشاعره السلبية وينتصر علي نفسه الأمارة بالسوء، ولا يجعل المعركة بينه وبين شريك حياته السابق وإنما المهم أن ينتصر علي نفسه ويحقق رضى ربه ويسامح ويعفو ويفوض أمره لله، فلو كان المطلق ظالم فالله يمهل الظالم ولا يهمله، والخطأ الثاني هو مصادقة (الأصدقاء اليائسين) وهم الذي يحاولون أن يقنعوا من يفكر بالطلاق بعدم جدوى الزواج، وعدم نجاح الزواج لو بذل السبب في نجاحه وأن يعيش الإنسان لنفسه فقط،
والخطأ الثالث هو (الشعور بنهاية الحياة)، فكثير ممن مر بتجربة الطلاق صار عنده شعور بأن الحياة انتهت بسبب تحطم الآمال وعدم تحقق التوقعات التي كان يتوقعها، فيعيش أحزان طويلة ولكن الصحيح أن يجعل من الطلاق انطلاقه لإستمرارية الحياة، ويكون عنده شعور بأن المستقبل أفضل من الماضي وأنه يخطط لحياة ناجحة وسعيدة من غير شريك الحياة ويعيد ترتيب أولويات حياته، والخطأ الرابع (اهتزاز الثقة بالنفس) لأن كثير من المتزوجين يخطؤن بأنهم يستمدون الثقة من الطرف الآخر فلما يحصل الفراق تهتز الثقة بالنفس عندهم لأنهم فقدوا الطرف الآخر، والصحيح أن الإنسان يستمد الثقة بنفسه من قوة ثقته بربه أولا ثم تنمية قدراته ومواهبه وعلمه وعلاقاته لأنها هي سر نجاحه بالحياة وتفوقه فيبدع بالحياة وينطلق بعد الطلاق، وكم من رجل وأمرأة أعرفهم انطلقوا بعد الطلاق باستثمار مواهبهم وقدراتهم وعلمهم وعلاقاتهم ووضعوا بصمة في مجتمعهم وصاروا مأثرين للأجيال من بعدهم
والخطأ الخامس (موت الطموح) فقد يكون شريك حياتك سببا في موت طموحك وقت الزواج ولكن بعد الطلاق عليك أن تخطط حياتك من جديد لإحياء طموحك والسعي لتحقيقه، وأعرف امرأة أكملت تعليمها بعد طلاقها وحصلت علي الماجستير والدكتوراه، وأعرف رجل انطلق بعد طلاقه وأسس مشاريع وأعمال خيرية اشتهرت علي مستوي العالم، والخطأ السادس (الحب الواحد) فبعض المطلقين يعيش بفكرة أن الحب واحد لا يتكرر وهذا فهم خاطئ للحب، فلا تعرف ماذا يخفي لك القدر فقد تجد حبك الحقيقي مع شخص آخر غير الذي ارتبطت به وانتهت علاقتك معه، ولعل قصة الصحابية أم سلمة رضي الله عنها تأكد بأن الإنسان لا يعرف أين الخير هل في الزواج الأول أم الثاني، فلما توفي زوجها أبوسلمة رحمه الله قالت دعاء المصيبة وهو (اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها)، وكان جزاء صبرها وذكرها لهذا الدعاء أن الله أخلفها خير من زوجها فتزوجها رسول الله صلى الله عيه وسلم،
والخطأ السابع هو (الإستسلام للمشاعر الحزينة)، فلا شك أن الطلاق محزن حتى ولو كان برغبة الطرفين، ولكن هذا الحزن ينبغي أن يتم تجاوزه سريعا وعدم الإستسلام له، وذلك بحسن استغلال الوقت بما هو مفيد، واللجوء إلي الله تعالى، وممارسة الرياضة، والإنشغال المفيد بالعمل والمشاريع التي يحبها الإنسان ويهواها، فهذه (7) أخطاء أتمنى لكل من يمر بتجربة الطلاق أن يتجاوزها

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بواسطة : الدكتور جاسم المطوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.