أصبت بصمتك

دخل صديقي على زوجته ليلة زفافه وهو يعاني من الخوف الشديد، والارتباك.. أراد أن يفتح معها الحديث، ولم يكن يدري ماذا يقول، وفي الأخير فتح فمه وسألها: ما أسم أخيك صالح؟

فضحكت عروسه وضحك ثم زال الحاجز بينهما.

منصور على التميمي – تريم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.