هل من حق الزوج القسم بالامتناع عن معاشرة زوجته؟

كلما حدث خلاف بيني وبين زوجي يقسم على عدم معاشرتي.. فهل من حقه شرعًا أن يفعل ذلك؟

– يقول د. محمد نبيل غنايم، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة: ليس من حق الزوج أن يفعل ذلك، وإذا أراد الزوج أن يهجر زوجته في الفراش لعلاج نشوزها وعصيانها فليفعل ذلك وفق الضوابط الشرعية من دون أن يقسم.. وما فعله الزوج يسمى في الشريعة الإسلامية «الإيلاء» والأصل فيه قول الله تعالى: «للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر»، وهو محظور لما فيه من المخالفات الشرعية، فهو يتنافى مع المقصود من الزواج، وفيه سوء العشرة مع الزوجة، وفيه الإضرار والإيذاء، ولذلك وعد الله تعالى المتراجعين عنه بالرحمة والمغفرة، وأمر المصرين عليه بالطلاق والفراق.. قال تعالى: «للذين يؤلون من نسائهم تربص أربعة أشهر فإن فاؤوا فإن الله غفور رحيم وإن عزموا الطلاق فإن الله سميع عليم»، وكان الإيلاء شائعاً في الجاهلية فجاء التشريع الإسلامي برفع الظلم عن المرأة وإيقاف الرجل عند حد معين، وهو الأربعة أشهر، فإما أن يرجع عن يمينه ويكفر عنه ويعاشر زوجته، وإما أن يفارقها بالطلاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.