هدايا الزوج لأهل زوجته في المناسبات: صلة الرحم أم بدعة؟

السؤال: هل يدخل ما يقدمه الزوج لأهل زوجته في المناسبات كالأعياد تحت صلة الرحم أم أنه بدعة؟

 

 

 

الإجابة: إنه إن كان متقيداً بعادة تقتضي ذلك فهو من العادات السيئة المنافية للشرع، فأكرم الناس وأكملهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن يفعل ذلك ولم يكن يستقبله من أصهاره، ولم يكونوا يفعلونه له صلى الله عليه وسلم، وعلينا أن لا نرغب عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن نقتصر عليها وأن لا نتجاوزها، لذلك فإن الشيخ عبد الله ولد داداه رحمة الله عليه كان يحرص على عدم تجاوز السنة في هذا الباب، فقد زوج بعض قريباته لأحد أقاربه فدعاه فجلس بين يديه في المسجد بحضرة الناس فعقد له النكاح، فقال: أقبلت؟ قال: قبلت ورضيت بين يدي الناس، فقال: هات الصداق فأخذه من يده واشترى لها به حلوباً، ثم قال: تجب عليك نفقتها من الليلة فخذها، وأمره بذلك في نفس الليلة، وفي الصباح أمره بالوليمة فذبح كبشاً للطلاب فأرسل إليه جلده أن يتخذاه فراشاً، وكل ذلك من التسنن، وهذا النوع من إحياء السنن المماتة مما يحمد ويشاع بين الناس.

 

محمد الحسن الددو الشنقيطي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.