لا تجعل الجوال ضرة لزوجتك!

 

إن كثيرًا من الزوجات تشتكي ضرتها الجديدة التي لا تعاشر زوجها المحب.. سوى أنها تبقى معه طوال فترة الصباح والمساء، بل أحيانًا تنام في جيبه.. وفكره مشغول بها..

لم تتمالك الزوجة نفسها حين قالت: الشرع سمح لك الزواج بأخرى، لكن ما سمح لك أن تتزوج الجوال! ارحمني واتركه لحظات وأنت جالسٌ معنا..

إن مما يؤثر على نفس الزوجين عدم الاهتمام بلحظات العائلة، وجلسات المحبين، والأوقات الخاصة، التي يجب أن تكون خاصة بهم، لا يشاركهم فيها أحد..

فإن من الأهمية بمكان تقسيم الأوقات، كما صح عنه صلى الله عليه وسلم: ((إن لنفسك عليك حقًّا، ولربك عليك حقًّا، ولضيفك عليك حقًّا، وإن لأهلك عليك حقًّا؛ فأعطِ كل ذي حق حقه))[1].

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بواسطة : الشيخ مهنا نعيم نجم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.