كنت لزوجي خير زوجه ( استشارة) 


الإستشارة: 
استاذي انا متزوجه من سنه ونص 
انا الزوجه الثانيه كنت لزوجي خير زوجه تقوم بواجباته ومحترمون جدا ،قلي انه لايريد. ان يكمل معي بحجة اننا لا نتفق بالافكار فهل هذه حجه للطلاق 
او هل يكون ضغط من زوجته الاولى لانه غير سبب لاقناعي ان نكون مختلفين بالتفكير لايعني انتي اكون زوجه سيئه انني نعم المراه مثقفه ومتفهمه للحياه انا جدا تائه لقد خذلني كثيرا

الرد على الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية ؛ نشكر لك ثقتك في موقع المستشار ، و يسعدنا تواصلك و الإجابة عن استشارتك . للإجابة عن استشارتك نقول- بعد الاستعانة بالله عز و جل – ، أختي الفاضلة ؛ إن الخلافات الزوجية واردة بين أي زوجين و هذه سنة الله في خلقه ، و لكن من المؤسف أنها أحيانا تتطور نتيجة قلة خبرة الزوجين و عدم إلمامهما بفن إدارة الخلافات الزوجية ، لذا نوصيك أنت و زوجك بتعلم فن إدارة الخلافات الزوجية على النحو التالي : 1- لغة الحوار : ينبغي على كلا الزوجين تعلم لغة الحوار بينهما ، حيث لا بد أن تكون لغته هادئة بعيدا عن اللغة التي تحمل النقد الجارح و اللوم المباشر و الإهانة و جرح المشاعر. 2- النظرة الإيجابية : للأسف الشديد عند حدوث خلاف بين أي زوجين يتناسى كلا الطرفين اللحظات الجميلة و المواقف الإيجابية و التضحيات ، لذا يتوجب على الزوجين عند حدوث الخلاف بينهما استحضار تلك المواقف الإيجابية للآخر مما يساعد على تهدئة النفس. 3- حصر الخلاف : من الأخطاء التي يقع فيها الأزواج مد الخلاف الزوجي و إشراك الأهل فيه ، فكثير من الخلافات تكون بسيطة و في حال الاستعانة بالأهل قد تتطور و تتعقد ، من هذا المنطلق يتوجب على الزوجين بقدر الإمكان أن يتركا حل الخلافات داخل الأسرة بعيدا عن الأهل و الأقارب. 4- تطوير الذات : إن أي زوجين في حاجة ماسة إلى تطوير الذات و التثقيف في فن إدارة الأسرة من خلال قراءة الكتب المفيدة في هذا الشأن أو حضور الدورات التدريبية للتنمية الأسرية. 5- الدعاء : على الزوجين اللجوء إلى الله تعالى أن يصلح حالهما ، و ملازمة الاستغفار . أختي الكريمة : لا أريد منكما الاستعجال أو التفكير في الانفصال ،و أيضاً لابد من التفكير في الحل المناسب . وأريد أن أوصيك بالآتي : – محاولة تقريب وجهات النظر بينك و زوجك . – لربما تعامل زوجك هذه الفترة بسبب مشاكل يعيشها هو سواء مادية أو غيرها ، ولذلك من المناسب تفهم مشاكله ، والوقوف معه ومساعدته .واقتراح بعض الحلول المناسبه لكم : – التأثير عليه من قبل أشخاص يتأثر بهم ويسمع لهم . – أن تكوني في درجة من المصارحة العميقة مع زوجكِ! أخبريه ما تشعرين تجاههُ حقيقة؛ إما بالمواجهة أو عبر رسالة تكتبينها له. – مهم جدا أن تتحرى التالي بينك وبين نفسك : 1. ماالذي يسعدني ويسعد زوجي ؟ 2.ما الذي يساعد على استقرار حياتي مع أسرتي ؟ 3. كيف أصلح الخلل الذي تبينته في علاقتي بزوجي , دون أن أؤذيه أو أؤذي نفسي ؟ 4. لماذا ينتهي حواري مع زوجي بدون نتيجة إيجابية ؟ من السبب ؟ 5.خففي من الغيرة، أحياناً يشعر الرجال بالقيود عندما تكون الغيرة شديدة . 6. كيف أمنع زوجي من الطلاق؟ قد يكون إقناع الزوج بالرجوع عن قرار الطلاق والانفصال أسهل ممّا تعتقدين، لكن عليكِ أولاً معرفة الأسباب التي جعلت الزوج يتخذ قرار الطلاق، – قرّري ما الذي تحتاجانه لكي تسعدا في علاقتكما الزوجية مستقبلاً: التراجع عن الطلاق والعودة مجدداً إلى الحياة التي تخليتما عنها يعدّ قراراً صعباً، لذا من المهم أن تتناقشا مطولاً وتأخذا وقتكما بشأن المضي قدماً في زواجكما و طلب المشورة المتخصصة لإقناع زوجك بالتخلي عن الطلاق لا ضير من طلب مساعدة من مستشار أسري أو زواجي لإحياء زواجك واستعادته من جديد. 7. كيف كان زوجي بداية زواجنا ، مهم جداً أختي الكريمة ؛ التفكير بعمق إذا حدث الانفصال وماهي عواقبه وكيف يكون تأثيره عليكما ؟ .

_________________

بواسطة:

المستشارة: فاطمة محمد عبدالله الشيخي

_________________

رابط الموضوع:

https://almostshar.com/Consulting/Details/52361

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.