غضبه غير طبيعي 

الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
عندي استشارة

انا زوجي اذا غضب ممكن يسوي اي شي يضرب يكسر يخنق وبعد ما يهدا يعتذر ويوعد مايعيدها طبعاً كنت اصدقه الى ان اقتنعت انه شخص غير سوي ويحتاج علاج لان غضبه غير طبيعي خصوصا انه شخص ملتزم بصلاته في المسجد ولا يدخن ولا عنده اصحاب سوء 
حاولت اقنعه بالعلاج النفسي لانه جيد في الامور الاخرى الا وقت الغضب طبعاً يقول صح وطيب لكن مايسوي شي 
خطأي من البدايه اني صبرت وصدقته ولم اخبر اهلي حفاظا على البيت وسمعته واطفالي 
حاليا اصبح العنف يتكرر بصوره اكثر واعنف وامام طفلتي عمرها ٤ سنوات 
سؤالي 

ماهي الإجراءات القانونيه لتقديم البلاغ؟
وهل فيه مجال للصلح بعد التبليغ ام ان البلاغ يكون في حال الرغبه في الطلاق؟
السجن والغرامه هل هي حق للزوجة ام حق عام ؟
هل ممكن تتأثر وظيفته بالبلاغ ؟ 
كيف احمي نفسي واطفالي انا في حيره غير قادره على الاستمرار في العلاقه
وغير قادره على انهائها وتحمل تبعات الانهاء 
ارجو الرد وجزاكم الله خيرا

الرد على الاستشارة:

وعليكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أشكر لك أختي الكريمة ثقتك بموقع المستشار ، الغضب آفة ذميمة وهي عبارة عن ردة فعل لشيء يستثيره ، لذلك احرصي كل الحرص على البعد عما يثير غضبه، وللأسف أختي بأن صمتك عن أفعاله العدوانية أثناء الغضب هو ما جعل الغضب بداخله عملاق لا يثنيه شيء، ولم يجد من يوقفه عند حد معين ، قال تعالى :﴿وَلَقَد كَرَّمنا بَني آدَمَ وَحَمَلناهُم فِي البَرِّ وَالبَحرِ وَرَزَقناهُم مِنَ الطَّيِّباتِ وَفَضَّلناهُم عَلى كَثيرٍ مِمَّن خَلَقنا تَفضيلًا﴾ ، [الإسراء: ٧٠] . فالله سبحانه أنزلها من سبع سماوات بأنك مكرمة ، فأنت وعائلتك من الأبناء مكرمين عن الضرب والإهانة ، فكيف تسمحين له بالاعتداء عليك بالعدوانية والعنف، مما يؤثر مستقبلاً على أبنائك و شخصيتهم و نفسياتهم ، ويؤثر في نظرتهم لشخصيتك أيضاً، فلابد من أن تضعي لنفسك قيمة، ونصيحتي لك بالتدخل السريع من الأهل أو من أقرب قريب ولديه حكمة ،حتى يحسم الخلاف ويقف ذلك الزوج عند حد معين من الغضب لا يتجاوزه إلى الضرب ، فهو خط أحمر ومتى ما وقع ذهب الاحترام وساءت الحياة . أما سؤالك من ناحية قانونية فأنت تحتاجين لمستشار قانوني يشرح لك الأفضل وكيفيته . وفقك الله و أعانك على الحق ، ورزقك الحياة السعيدة التي لا يشوبها مشاكل ، وعليك بالدعاء له بالهداية و أن يسخره الله لك ويجمع بينكما بالحب والخير .

___________________

بواسطة:

المستشار/بخيتة هتلان علي الهتلان

___________________
رابط الموضوع:

https://almostshar.com/Consulting/Details/52480

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.