سنة ونصف ولم نر جدتي.. فتوى المنع من الزيارة

السؤال: سنة ونصف ولم نر جدتي لأبي، والتي تعيش عند عمي الذي طردنا من بيته! وقال لنا قولاً غليظاً، والسبب هو مشكلة عائلية! أبي والحمد الله يزور أمه، ولكن نحن مُنعنا من الزيارة، فما الحكم؟ وماذا نفعل بهذه الحالة؟

الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الواجب صلة الأرحام وتجنب قطيعتها، وعليكم السعي بالصلاح والإصلاح مع عمكم وترميم ما وهى من صلات معه، وذلك عن طريق أهل الخير الذين ذكرهم الله في كتابه حين قال: {لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس}، ولو أنكم بذلتم ما في وسعكم واستعنتم بالدعاء فإن الله سيلين قلب ذلك العم إن شاء، وأما إذا أصر على ما هو فيه من قطيعة الرحم فحسابه على الله وتكون ذمتكم قد برأت إن شاء الله، والله تعالى أعلم.

المصدر: عبد الحي يوسف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.