سلسلة البيت المسلم (وليسعك بيتك ) أ – الوسع المعنوي

الحديث عن وُسع البيت يشمل ناحيتين: الأولى أن يشعر صاحب البيت أن بيته أوسع عنده من الدنيا مع اتساعها، وأن كل ما فيه أجمل مما هو خارجه، وإن كان ما خارجه يجذب النظر، ويسبي الفكر، كالوطن الذي قال فيه الأول:

بلاد بها  نِيطت  علي  تمائمي       وأول أرض مس جلدي ترابُها

ذكر السهيلي[1]

 في الروض أن عائشة – رضي الله عنها – سألت أصيلاً الغفاري وهم بالمدينة إثر هجرته إليها، فقالت له: كيف تركت مكة يا أصيل؟فأخذ يصفها حين ودعها، فاغرورقت عينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال له: دع القلوب تقر.
وقد قال عليه الصلاة والسلام مخاطبًا مكة المكرمة قبيل خروجه منها: ((إنك لأحب بلاد الله إلى الله، وأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن قومك أخرجوني منك ما خرجت)). والحديث عن الوطن حديث طويل، وقد أصيب وطن أسامة بن منقذ الأمير الأديب وهو خارجه فجمع سفرًا طويلا سماه «المنازل والديار» وهو مطبوع معروف، جمع فيه ما بلغه من ذكر المنازل والديار وما ورد فيهما من الكتاب والسنة والشعر والنثر. والوطن الأم للإنسان بيته الذي يؤويه وسكنه الذي يحتويه، ومقصودنا هنا الذي نود أن نبينه أن هذا الوطن الصغير ينبغي أن يتسع للرجال، وللنساء كذلك، إذ إن لدينا بيوتًا مهجورة من أصحابنا، يهجر الرجل بيته فلا تكاد تجده فيه إن طلبته، فإما أن يكون في ناديه، أو على المقهى أو في بيت صديق له، أو في غير ذلك. ولطالما قالت زوجة لسائل عن زوجها في الهاتف:- أنت تعرف أنه لا يقعد.أي لا يقعد في البيت، فأين يقعد إذًا؟
وكذلك تجد امرأة خارج بيتها، ولا أعني أنها في العمل، فالعمل قضية أخرى، وإنما أعني أنها إما أن تكون عند أمها، وإما أن تكون عن أختها، أو عند صاحبتها، أو في مكان آخر.وظاهرة الخروج من البيت ظاهرة خطيرة، مرض انتشرت عدواه بين الأطفال، فالطفل يود الخروج والانطلاق، وبعض الأطفال يبكي حين يدرك أنه أمام البيت وقد انتهت الرحلة، يود أن يكون خارج البيت معظم الوقت، وقد يكون للصغير عذره، أنه يود أن يشاهد ما لا يشاهده داخل البيت، يريد أن يتطلع إلى كل جديد غير مألوف، وعلينا أن نضبط له المعادلة، وأن نغرس حب الوطن الصغير في قلبه النابض حتى يتعمق هذا المعنى فيه.وقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((وليسعك بيتك)) معناه كما ذكرت أن يكون بيتك واسعًا في ناظريك تقيم فيه؛ لأنه يسعك، فالإنسان يترك ما لا يسعه كالثوب الضيق لا يرتديه؛ لأنه لا يسعه، وإنما يرتدي الإنسان الثوب الذي يتسع له، وكذلك البيت.
والسؤال هنا: هل معنى اتساع البيت مجرد وجود الإنسان فيه، على صمت ونوم وملل، أم يعني وجوده فيه على مقتضى الوجود من القيام بإصلاح الولد وتربيته، وتفقد الأهل والعناية بهم ومؤانستهم.
إن بعض النساء – مع ما نحن فيه من دعوة إلى وجود الرجل في البيت – يتمنين أن يخرج الرجل، ومرجع هذا التمني إلى أمرين:الأول: أن يكون وجوده من قبيل العطل والبطالة، فهو يقيم بالبيت، لا يخرج للكسب، ومثل هذه الإقامة لا يحبها الله تعالى الذي أمر بالعمل، ولا رسوله صلى الله عليه وسلم القائل: ((لأن يأخذ أحدكم حبلاً على عاتقه ويحتطب؛ خيرٌ له من أن يسأل الناس: أعطوه أو منعوه)).
وقد شاع من قديم قولُ الناس: “فلان يقعد في البيت كالمرأة”، لما كانت المرأة قعيدة بيتها، لا تعمل، فهو تشبيه منفّر للرجل الذي آثر الراحة، واعتكف في بيته، لا يريد أن يشقى ويعود بثمرة هذا الشقاء خيرًا يجلبه لأهله ويطعمهم. وكم من ذكر يقعد في البيت وامرأته هي التي تخرج للعمل والكسب، يرغمُها على ذلك أن لها أولادًا منه، وهي من بيئة تربت على الصبر، مطحونة بالجهاد، وهي ترى أن ذلك قدرها وهذا حظها ونصيبها، فماذا تفعل؟ وإذا أجابها عالمٌ وقال لها: إن النفقة واجبة عليه إما طوعًا وإما كرهًا أجابته: ومن لي بمصروفات القضاء؟ وعلى ماذا أحصل منه وهو لا يملك شيئا إلى آخر المآسي المعروفة. والثاني: أن يكون وجوده وجود أذى، فهو يعترض على كل شيء، ويعلق على كل شيء، ولا يعجبه أي شيء، أو هو كما تقول المرأة الجريئة في التعبير «كابس على نفسنا» فمثل هذا إذا خرج من البيت كان خروجه بالنسبة إليهم من الله فرجًا، كي يتنفسوا الهواء، ويشعروا بلذة الحياة.
ولذة الحياة يجب أن يشعر بها جميعُ أفراد الأسرة داخل البيت، ولن يتحقق لهم ذلك إلا إذا كانوا متعاونين على البر والتقوى، عندئذ يتسع البيت لهم، ويود من هو خارجه أن يعود إليه سريعًا؛ لأنه عائد إلى مستودع لذته ووطن سعادته.

ــــــــــــــــــــــــــ

بواسطة: د/ مبروك عطية

ــــــــــــــــــــــــــ
رابط الموضوع: https://www.alukah.net/social/0/4010/9%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.