تقدم لي متزوج زوجته عقيم

الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
احسن الله إليكم و جعل ما تقدموه من حلول بموازين حسناتكم.. 
عمري٣٨ اتوني كثير من الخطاب لكن لكل مره احتار و أرفض أرغب بالأفضل مشت السنين و تقدم لي متزوج زوجته عقيم ملتزم بنفس عمري عندما كان يبحث بغى بعمر ٣٣ بس تنازل عن هذا الشرط يهمه كما ذكر بنت ملتزمه تخاف الله، الرجل صالح خلوق حنون و الكثير يثني عليه لكــــن :
يهمني الطول و المظهر انا طويله و الصور وضحت لي اقصر مني، تمنيت اتزوج بشخص يكبرني بكم سنه حتى استشعر انوثتي و يكون غير مرتبط. 
لا أعلم هل انتظر او اتزوج به؟ 
هو متمسك و يرغب بالزواج وانا لا اريد ان اجرح مشاعره بأسباب الطول و المظهر..
والشي الثاني لا احب جماعتي و اقاربي يعرفوا انه متزوج كيف اتصرف؟ 
الشي الثالث و الأهم مرت السنين وغيرت فيني اشياء شعري تساقط وظهرت الفراغات بوضوح طبعا وراثي للأسف ما احب يرى شعري هكذا اقارن بين صوري الان وقبل ٥ سنين فرررق زعلانه على حظي.. 
افيدوني افادكم الله..

الرد على الاستشارة:

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين اما بعد : أشكرك على ثقتك للاستشارة في منصة المستشار . أختي الفاضلة : أولاً : أسأل الله -عز وجل- أن يختار لك الخير أينما كان، وأنصحك بالاستخارة ليلهمك الله الصواب . ثانياً : هيئة الرجل وطوله ليست مقياس للحياة الزوجية السعيدة ، ربما يكون هذا الرجل خيراً لك من شخص وسيم طويل أكبر منك عمراً ، من خلال ما كتبتِ تبين لي أنه شخص ملتزم حنون والجميع يُثني عليه ، ومن خلال ارتباطك بشخص بهذه المواصفات الخُلقية استشفيت من قوله تعالى في كتابه الحكيم : ( وَمِنْ ءَايَٰتِهِۦٓ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَٰجًا لِّتَسْكُنُوٓاْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ) . الزواج سكن ومحبة ومودة روحية تآلف بين الأرواح وانسجام وجداني لتسكن روحك وتطمئن نفسك ، ولكي تصلين لنقطة السكن الصالح لابد أن تجدي فيه من الأخلاق ما يسرك ، لأن الخُلق الدافع والمكمل للحياة الزوجية السعيدة . ثالثاً : أنوثتك تنبع من داخلك لا يستطيع أن يعطيك إياها أي شخص كلما زادت ثقتك بنفسك أكثر سيكون كل شيء أمامك أنتِ من تُكمليه وليس من يجُملك . رابعاً : بالنسبه للصلع الوراثي له علاج -بإذن الله- ، أنصحك بزيارة عيادة لاتباع نظام علاجي مُكثف يعيد لك شعرك و- بإذن الله – تكونين أفضل من ذي قبل . وأنصحك بالقراءة في مجال تعزيز الثقة بالنفس وتقبل العيوب وحبها كما هي وعدم الخجل منها . خامساً : بالنسبة لأراء الناس حول تقبلك لفكرة الزواج من شخص متزوج ، من الأشياء المهمة التي ينبغي الاهتمام حولها هي رأيك أنتِ بنفسك وحياتك ، لا تلقين بال لأي شخص ينتقد أو يبدي رأيه إنتِ من ستتعايشين مع هذا الشخص ، و أنتِ من تعرفينه حق المعرفة لا يحق لأي أحد آخر أن يصدر أحكاماً على حياتك ، و في كل الأحوال الناس ستتكلم سواء قبلتِ بالزواج أو رفضتِ لذلك لا تستمعي لهم ، ولتعلمي أنه لا مهرب من انتقادات الناس فمهما فعلت لن تُرضي كل الناس لذلك افعلي ما ترينه خيراً لكِ ولا تخشي من كلامهم فيك ولا تجعلي الخوف من كلام الناس وانتقادهم مانعًا لك من اتخاذ قراراتك فكلامهم لا يقدم ولا يؤخر . و أخيراً : أسأل الله إن تكون حياتك مملوءة بالمودة والرحمة، وليكن أساسها السكن النفسي لتنعمي بحياة مريحة كريمة.

___________________
بواسطة:

المستشار/نجلاء مذكر هذال المطيري

__________________
رابط الموضوع:

https://almostshar.com/Consulting/Details/52342

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.