أسباب الخيانات الزوجية 

الخيانة ظاهرةٌ اجتماعيه سلبية موجودة في مختلف المجتمعات الإنسانية، وهي تختلف من مجتمع لآخر حسب الدين والنُّظم والسُّنن الأخلاقية المفروضة، وهي من أسوأ ما يتعرض له الزوج أو الزوجة.

والخيانة لا تقتصر على الممارسة الجسدية، وممارسة الشريك علاقة حميميَّة مع شخص آخر لا يَحل له، مثلما يعتقد معظم الناس؛ إذ إنَّ الخيانة بين الزوجين لها عدة أنواع، منها:

• الخيانة الجسدية: وهذا النوع من أكثر أنواع الخيانة شهرةً، وهو عندما يكون أحد الزوجين على علاقة بشخص آخر بهدف إقامة علاقة حميمية.

• الخيانة الذهنية: وهذا نوع من الخيانة الذهنية يتمنَّى فيها أحد الزوجين إقامة علاقة حميمية مع شخص آخر.

• الخيانة العاطفية: وهي عندما يكون أحدُ الزوجين على علاقة عاطفية مع شخص آخر، ويتقرَّب منه كثيرًا، لدرجة أنه يبدأ بتكوين مشاعر حبٍّ وإعجاب وانجذاب بينهما.

• الخيانة الإلكترونية: وفيها يكون التواصل مع شريك آخر عاطفيًّا عن طريق الأجهزة الإلكترونية.

والخيانة تنشأ لوجود خللٍ ما في العلاقة الزوجية التي تربط بين الأزواج، وهذا الخلل له عدة أسباب عامة تحصل من الزوج أو الزوجة، منها:

• ضعف الوازع الديني، فكثيرٌ من الأزواج قلَّتْ مراقبتُهم لله عز وجل، وخشيتُهم منه، حتى استهانوا بالوقوع في الخيانة، وأخذوا يبحثون لها عن مُبرِّرات للوقوع فيها.

• المقارنات السلبية بين الأزواج في الشكل والجمال والخدمة والعلاقة الزوجية.

• عندما يضع الشاب أو الفتاة صفات يصعُب وجودها في الشريك الآخر، تجده يتعرض لحالة انصدام عاطفي بعد الزواج من شريك حياته.

• التقليد والمحاكاة لدى البعض، ومحاولة إثبات الشخصية لدى الزوج أو الزوجة، ومغامراتهم مع طرف آخر.

• الصحبة السيئة والخوف من السخرية، وحتى لا يُتَّهم بالتخلف، يقوم بمسايرتهم والعمل بمثل أعمالهم.

• سوء التربية من قبل الوالدين أو ولي الأمر في المنزل، وعدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتنشئة الاجتماعية السيئة للأبناء والبنات على حد سواء.

• الإدمان على مشاهدة وسائل الأعلام المختلفة، ووسائل الاتصال الإلكتروني، وخصوصًا المرئية، وما فيها من أفلام الحب والغرام والهيام.

• الفراغ النفسي العاطفي القاسي الذي يحدِّق بالمرأة والرجل من كل جانب؛ مما يجعل الاثنين معًا يبحثان عن السعادة المزيفة في أحضان أناس آخرين وهميين.

• الاختلاط المستمر والدائم في بعض الأماكن بين الرجل والمرأة، وقضائهما وقتًا ليس بالقصير مع بعضهما البعض.

• تبرُّج النساء أمام الرجال، فبعض النساء لا يلتزمْنَ بضوابط الشريعة في الزينة والملبس، فتجد الواحدة منهن تلبس لباسًا شفَّافًا، أو مُحدِّدًا لمفاتنها، وتضع أصباغًا ومساحيقَ على وجهها، وتتمايل في مشيتها، كل ذلك يجعل أنظار الرجال تلتفت إليها.

• الشعور بالانفصال العاطفي عن شريك الحياة، والشعور بعدم التقدير، وعدم والحب والتجاهل، يؤدي إلى مشاكل أسرية، ومنها إلى الخيانة الزوجية.

• الإدمان، وهو أحد أهم أسباب الخيانة الزوجية، حيث يرتبط الإدمان سواء كان إدمانًا للكحول أو المخدرات، أو أي شيء آخر بالخيانة الزوجية، فمن خلال الإدمان لا يستطع المدمن التفرقة بين ما هو خطأ أو صواب.

أسأل الله أن يُصلح الشباب والفتيات، وأن يجمع بين قلوب المتزوجين والمتزوجات على طاعة الله والحب والتواصل السليم، وأن يُخرج من تحت أيديهم مَن يعبُد الله على الحق، وأن يجعل أولادهم لبنات خيرٍ على المجتمع والوطن، وصلى الله على سيدنا محمد.

_________________
بواسطة :

عدنان بن سلمان الدريويش

_________________
رابط الموضوع: https://www.alukah.net/social/0/159202/%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.