أسباب الخلافات الزوجية

أسباب الخلافات الزوجيّة هنالك العديد من الأسباب التي قد تكون سبباً لحدوث الخلافات بين الزوجين، وفيما يأتي بعض منها إضافةً لطُرقونصائح لحلها، وهي: خلافات تتعلق بالأمور الماليّة قد تكون الشؤون الماليّة أحد أسباب الخلاف بين الزوجين؛ وذلك بسبب ارتفاع تكاليفالخطوبة والزفاف، وكثرة المسؤوليات المالية التي تترتب على الزوجين لاحقاً، كضرورة توفير الحاجات الأساسيّة للأسرة والأطفال، وتأمين سبل العيش الكريمة لهم، وهنا يجب على الزوجين تحمّل المسؤولية معاً، وحل الخلاف، ويمكنهما اتباع الطرق الآتية:[١] المصارحة بينالزوجين، وعدم لوم كل منهما للطرف الآخر؛ لأنّ ذلك لن يُجدي نفعاً، بل يجب اختيار التوقيت المناسب وإجراء الحوار بينهما في سبيلالوصول لحلول مجديّة للمشكلة. توضيح جميع الشؤون الماليّة للطرفين، وتشمل: مستندات الديون، أو القروض، والرصيد المدخر لأي منهما،والاستثمارات، أو مستندات التأمين وغيرها؛ لحصرها ووضع خطة مناسبة بناءً عليها. توزيع المهام بين الزوجين، واختيار الطرف المسؤول عنسداد الفواتير، أو جعل الآخر مسؤول عن شراء حاجات المنزل وهكذا. مناقشة رغبة الزوجين وحريّة امتلاك رصيد مستقل وخاص به بعيداًعن الطرف الآخر. وضع خطة تتضمن ميزانية مشتركة للزوجين في سبيل حل الخلاف حول الشؤون الماليّة وتنظيمها، بحيث تشمل الخطةأهداف فرديّة أو قصيرة الأجل كشراء سيارة لأحدهم، أو غيره، وأهداف طويلة الأجل وعائليّة، كالادخار، أو شراء منزل.

كثرة المسؤوليات والضغوطات الأسريّة مع مرور الوقت تزداد الضعوطات والمسؤوليات الاجتماعيّة والأسريّة للزوجين، فكل منهما لديه العديدمن الأعمال، بدءاً من العمل خارجاً وكسب المال، إلى تربية الأطفال والعناية بهم، إضافةً للمسؤوليات الاجتماعيّة التي توجب عليهم التواصلمع العائلة والأقارب، وختاماً بأعمال التنظيف والعناية بالمنزل، وغيرها الكثير، ما قد ينتج عنه بعض الخلافات حول دور كل منهما، وإمكانيّةمساعدته للطرف الآخر، وفيما يأتي بعض النصائح التي قد تساعد الزوجين على تنظيم حياتهما أكثر وحل الخلافات التي تدور حول تدبيرالمنزل، وهي:[١] تنظيم وإعداد قائمة بالمسؤوليات والأعمال المنزليّة وتقسيمها بإنصاف بين الزوجين. ضرورة تعميق مبادئ المساواةوالتشارك والاحترام بين الزوجين، ومساعدة كل منهما للآخر في سبيل العناية بالأسرة وتحقيق سعادتها.[٢][١] مراعاة الزوجين لظروفالطرف الآخر بشكلٍ منطقيّ، وتحمّل المسؤوليّة عنه في حالة المرض مثلاً، أو عند الشعور بالإرهاق والتعب.[٢]

قلة الاهتمام أو تقصير أحد الزوجين بالطرف الآخر قد يشعر أحد الزوجين بتقصير الطرف الآخر في حقه، أو اختلاف شخصيّته بعد الزواجبمدّة، والسبب واء ذلك قد يكون انشغاله، وكثرة المسؤوليّة الملقاة على عاتقه، فيشعر بأن شريكه لم يعد يحبه ويهتم به كالسابق، وهنا يجبعلى الزوجين أن يُصارحا بعضهما بحقيقة مشاعرهما وفي حال انزعاجه واحساسه بتقصير الطرف الآخر أن يختلق له الأعذار، ويُحاولالحديث معه بهدوء وإخباره بحقيقة مشاعره، وفي حال كان التقصير غير مبرر فعلى الطرف المسؤول الاعتذار لشريكه، وتعديل سلوكهومراعاة مشاعره، وشكره وتقدير حبه وتمسكه به، ومبادلته الحب والاهتمام الكافي، كما يجب على الزوجين منح الأولويّة للعلاقة الزوجيّةودعمها وتوثيقها؛ للمحافظة على نجاح زواجهما.[١] انعدام الثقة بين الزوجين تُعد الثقة أحد الروابط الأساسيّة التي تدعم العلاقة الزوجيّة،وتُقويها، وعند حدوث الخلافات التي تتعلق بالثقة فإنّها تُهدد سعادة الزوجين وتوتر العلاقة بينهما، وقد تكون ناتجة عن أخطاء يقوم بهاالشريك فتسبب زعزعة ثقة الطرف الآخر به، أو قد تنتج عن سلوكيات يراها أحدهما بالآخرين حوله، فتؤثر به وتجعله يشك في زوجه ويمنعهمن الوثوق به، إضافةً لضعف قدرتهما على حل المشكلات وتخطيها، مما قد يُسبب انعدام الثقة بينهما،[٣][١] وفيما يأتي بعض النصائحلتوطيد الثقة بين الزوجين، وإعادة بنائها:[١] التزام الزوجين بالعهود التي يقطعانها لبعضهما، فالوفاء بالعهد يُعزز الثقة وينمي الشعوربالولاء بينهما. عدم اللجوء إلى الكذب، واختلاق الأعذار لتبريره فالكذب يبقى كذباً، ومع الوقت يفقد المرء ثقته بالشخص الكاذب ولا يستطيعتصديقه من جديد. التواصل الجيد بين الزوجين وتقرّبهما من بعضهما، ومصارحتهما لبعضهما في كل شيء حتّى للتفاصيل الصغيرة؛لتعزيز الثقة، وتقويتها وقطع خيوط الشك بينهما. سوء التواصل وضعف الحوار بين الزوجين قد ينتج عن التواصل الضعيف بين الزوجينالعديد من الخلافات والمشاكل، وذلك عندما يقوم كل منهما بالتعبير عن رأيه، بينما يرفضه الآخر ويقاطعه، أو يهاجمه ويرد بطريقة غيرمناسبة، فينتج عن ذلك تفاقم الصراع وتوسع الخلاف بينهما، بالتالي فإنّ الحوار الهادف والبنّاء بين الزوجين أمر أساسيّ، وفيما يأتيبعض النصائح لتحسين طريقة الاتصال والحوار بين الزوجين:[١] الإعتذار عند الخطأ، حيث أنّه أسلوبٌ نبيل، وطريقة مهذبة لطلب المغفرةعند الإساءه للطرف الآخر بغير قصد. وعي ونضج كل من الزوجيّن، وإدراكه لما يقوله لشريكه، فبعض الكلمات قد تكون سبباً في ألم الشريكرغم أنّها تُقال بدون إدراك الطرف الآخر لمعناها الحقيقيّ. ضرورة تبدل الاستماع وترك كل منهما يُعبر عن رأيه، وعدم مقاطعته بل إعطاءهالفرصة لشرح وجهة نظره، ثمّ الرد عليه بعد انتهاءه بأسلوب مهذّب. [٤][١] احترام الزوجين لبعضهما أثناء النقاش حتى ولو تخالف أحدهمامع شريكه بالرأي.[٤][١] العادات السلبيّة لأحد الطرفين أو لكليهما هنالك بعض العادات أو السلوكات التي يقوم بها أحد الزوجين أوكلاهما، والتي قد تسبب الخلاف بينهما، ويُمكن التحدث بينهما ومحاولة إيجاد طريقة لتغيير هذه السلوكات، وذلك عبر مناقشة الصفة وتقييمخطورتها على علاقتهما، واختيار الطريقة المناسبة لإصلاحها، ومن الأمثلة عليها: الغش، والكذب، والعناد، أو استخدام الصوت المرتفع أيالصراخ عند النقاش، وغيرها من الإضطرابات الشخصيّة التي قد تكون سبباً لخلاف الزوجين.[٥] التعامل بين الزوجين تُعدّ الخلافات فاكهةالحياة الزوجيّة، وأمراً طبيعيّاً يحدث في مُختلف العلاقات الاجتماعيّة، ففي هذه الحياة لا يوجد شخص كامل، لكن الحياة الزوجية الناجحةتتطلب وجود الحوار البنّاء بين الزوجين، ورغبتهما في الاستماع والتعاون معاً؛ لتسوية الخلافات وإيجاد حلول جذريّة لها قبل أن تتفاقم،إضافةً لتحوّيلها إلى نقاط إيجابيّة قد تكون سبباً في توطيد العلاقة بين الزوجين، وزيادة الحب والمودّة بينهما، إذ يُحاولا التناغم والانسجاممعاً، ويتشاركا السعيّ للرقيّ بأسرتهما، والتجاوز عنها وتصحيح مسار حياتهما، وخلقٍ بيئة منزليّة هادئة وسعيدة لأطفالهم، كما توضحالدراسات بأنّ العلاقات الزوجيّة الناجحة لا تخلو من المشاكل والخلافات، لكن بالمقابل وجد أطرافها طُرق فعّالة لعلاجها، وتخطيها بنجاح؛ليحافظو على العلاقة الوديّة الطيبة بينهم.[٦]

________________________

بواسطة : هديل طالب

________________________

المرجع: https://cutt.us/ZRVtU

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.